أكتوبر 28, 2020

رئيس مجلس الإدارة أ/ على عزالدين

مدير التحرير ا زكريا سرور

خسر صندوق الثروة السيادية النرويجي، وهو الأكبر في العالم، 21 مليار دولار في النصف الأول من العام الحالي

 حيث لم يكن الانتعاش في أسواق الأسهم كافياً لمحو خسارته القياسية في وقت سابق من هذا العام.

وكشف الصندوق، ومقره أوسلو، اليوم عن إنخفاض 3.4%  بما يعادل 21 مليار دولار خلال هذه الفترة.

من جانبه قال نائب الرئيس التنفيذي للصندوق تروند غراندي في بيان “على الرغم من تعافي الأسواق بشكل جيد في الربع الثاني، ما زلنا نشهد قدرًا كبيرًا من عدم اليقين”.

ومن المقرر أن يشهد الصندوق، الذي تم إنشاؤه في التسعينيات لاستثمار دخل النفط النرويجي في الأوراق المالية الأجنبية، موجة من مبيعات الأصول التاريخية هذا العام لتغطية حاجة الحكومة إلى تحفيز نقدي. وقال الصندوق اليوم وفقا لوكالة (بلومبيرج) إن عمليات السحب بلغت 19 مليار دولار في النصف الأول.