فايزر ام مودرنا  ؟ لقاحات كورونا تتصارع

كتب / س. ج

يسعد العالم هذا الشهر بان اخيرا ليس فقط   لقاحًا تجريبيًا واحدًا ولكن اثنان ضد كوفيد-19 أثبتوا فعاليتهم بنسبة 90 ٪ على الأقل في الوقاية من المرض في المرحلة الأخيرة من التجارب السريرية وهما لقاح فايزرa   ، وما زال البحث مستمر في محاولة لفهم  كيفية تفاعل الفيروس مع جهاز المناعة البشري.

و مثل معظم لقاحات Covid-19 يتم حقن لقاحي فايزر Pfizer  مودرنا Moderna في العضلات ، حيث يدخلان إلى مجرى الدم ويحفزان إنتاج الأجسام المضادة لـ للفيروس (تحديدًا للبروتين الذي يشكل المسامير التي تغطي سطحه).

على الرغم من ذلك هناك الكثير من الأسئلة حتى الآن  تحتاج لإجابات عن لقاح فايزر ولقاح مودرنا المطوران ضد فيروس كوفيد-19 :  الى أي مدى يعطي مناعة كافية لكبار السن مثلا ؟ وما مدة فعاليته  ؟  ما هي جوانب الاستجابة المناعية التي تثيرها والتي تعتبر وقائية وأيها ليست كذلك؟ هل يمكن تحقيق نتائج أفضل باستخدام اللقاحات التي تستهدف أجزاء مختلفة من جهاز المناعة؟

ومن المحتمل أن نحتاج إلى العديد من لقاحات كوفيد-19 لتغطية سكان العالم ، وايضا تعدد اللقاحات ستفيد  في حالة تحور الفيروس او قدرة الفيروس على ما يسمى &الهروب& من لقاح واحد ، وهو احتمال وارد . لكننا نحتاج أيضًا إلى طرق أفضل لتشخيص المرض وعلاجه.

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *