غرق قرية الكوله باخميم محافظة سوهاج بالمياه الجوفيه

ضعف أداء الجهات المحلية وسوء إدارة الوحدات وغياب الرقابة وضعف متابعة المسئولين

كتب/ على عز الدين محمد
على بُعد أمتار من مبنى المجلس القروي لقرية الكولا بمركز أخميم شرقى محافظة سوهاج، يعيش أهالي القرية والبالغ عددها 50 ألف نسمة، مأساة حقيقية بعدما أغرقت المياه الجوفية المنازل والشوارع لتتحول  حياتهم إلى كابوس يومي من كثرة المعاناة، وهو ما جعل الأمل يختفي في عيونهم في إصلاح سبل المعيشة اليومية
وأساسات تلك المنازل تشبعت بالمياه الأمر الذي يهدد بانهيارها فوق رؤوس سكانها، فضلاً عن انتشار الروائح الكريهة، والحشرات التي تهدد بإصابة الأهالي بالأمراض، لم يتوقف الأمر عند هذا الحد، ولكن المياه أصبحت تعوق حركة السكان في شوارع القرية، وتحبسهم داخل منازلهم.
عدسة  أخبار الدوله انتقلت إلي قرية الكولا لرصد معاناة الأهالي جراء انتشار المياه الجوفية التي حولت حياتهم إلي كابوس يومي.
“الميه هاتوقع بيوتنا والمسئولين مش بيتحركوا”، بهذه الجملة أشار حمدي جابر 41 عامًا  أحد أهالي القرية، إلى التهديدات التي يواجهها أهالي القرية والمتمثلة في انهيار منازلهم، بسبب غرق القرية وسط المياه الجوفية، موضحًا أنهم رأوا خروج كميات من المياه من باطن الأرض بنسبة قليلة، وأنه ومع مرور الوقت زادت تلك المياه، وأصبحت داخل كل شارع ومنزل حتي وصل الأمر ان المياه اغرقت غرفة نوم أحد المنازل.
واضاف احداهالي القرية:
نعيش حياة مأساوية بالقرية من جراء المياه الجوفية التي أغرقت شوارع القرية والمنازل وأصبح السير علي الأقدام شيء بعيد المنال داخل القرية بسبب تلك المياه، مضيفاً لا يمر يوم إلي وأن نقوم بردم المنزل وشفط المياه بواسطة سيارات “الكسح” الامر الذي يكلفنا الكثير من الجهد والمال.
ويضيف “مزارع”:
أصيب أهالي القرية بمختلف الأمراض والأوبئة من انتشار الروائح الكريهة من تراكم المياه في مختلف أنحاء القرية، كما أن المياه حولت أراضينا الزراعية إلي مستنقع تكسوه الحشائش.

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *