أكتوبر 26, 2020

رئيس مجلس الإدارة أ/ على عزالدين

مدير التحرير ا زكريا سرور

يتعرض مصطفى محمد مهاجم نادى الزمالك للهجوم من مشجعيه

موقع سبورت 360 – يتعرض مصطفى محمد، مهاجم نادي الزمالك، لهجوم شديد من قبل جماهير القلعة البيضاء خلال الأيام القليلة الماضية، بسبب اهداره عدة فرص للتسجيل في مباراتي المصري البورسعيدي والاتحاد السكندري.

مصطفى محمد ومسلسل اهدار الفرص

واصل مصطفى محمد، مسلسل اهدار الفرص خلال مباراة الاتحاد السكندري أمس التي انتهت بالتعادل بهدف بين الفريقين بل يشعرك صاحب الرقم 15 أنه يرغب في الدخول بالكرة إلى المرمى؟

حصل مصطفى محمد على عدة فرص أمس من أجل التسجيل خاصة في الشوط الثاني بعد هدف التونسي فرجاني ساسي من أجل اراحة جماهير نادي الزمالك وضمان النقاط الثلاثة، لكن تعامل مع الفرص التي حصل عليها لم يكن بالشكل المثالي.

وهناك حملة وهجوم شرس من قبل بعض جماهير نادي الزمالك على مصطفى محمد بعد التعادل القاتل للأبيض بالدقيقة “93” ضد الاتحاد السكندري لأنه أهدر عدة فرص.

أخبار متعلقة

قبل مباراة الاتحاد السكندري، صاحب الـ 22 عاما لم يكن في أفضل حالاته بلقاء المصري البورسعيدي يوم الخميس الماضي الذي فاز به الزمالك بهدف من توقيع محمود علاء وإهدار فرص سهلة للغاية بصورة غريبة بل كان متسرعا ومتهورا في إنهاء الفرص.

إجمالا مصطفى محمد يعاني هذا الموسم في بطولة الدوري، حيث إنه سجل 5 أهداف في 15 مباراة منذ أخر هدفه له رفقة نادي الزمالك ضد وادي دجلة في 28 يناير الماضي قبل فترة التوقف بسبب فيروس كورونا منتصف مارس الماضي.

فورمة مصطفى محمد تقلق كارتيرون

الزمالك سجل هدفين منذ العودة بعد التوقف في زمن كورونا من توقيع المدافع محمود علاء ولاعب الوسط فرجاني ساسي وسط غياب تام لمصطفى محمد وباقي عناصر الهجوم وهى مشكلة تشغل عقل الفرنسي باتريس كارتيرون قبل مواجهة مصر المقاصة يوم السبت المقبل.

ويستطيع كارتيرون التعامل مع نقطة الرعونة الشديدة من قبل مصطفى محمد وزملائه في هجوم نادي الزمالك من خلال الحديث معهم في جلسة خاصة عن الهدوء والصبر أمام مرمى الخصوم وعدم التسرع والتعامل بصورة أفضل والاختيار الجيد سواء بالتسديد أو التمرير، لأنه مصطفى محمد وبن شرقي وأوناجم واسلام جابر وأحمد سيد زيزو في الكثير من الأحيان في مباراتي المصري والاتحاد يختارون التسديد رغم وجود زميل في مكان أفضل أمام المرمى ولا يسجلون.

هل الهجوم على مصطفى محمد مبرر؟

من الطبيعي أن يتعرض مصطفى محمد وباقي عناصر هجوم نادي الزمالك للهجوم الشرش بعد التعادل القاتل ضد الاتحاد السكندري لأنه المباراة كانت في المتناول بعد سيطرة المارد الأبيض عليها بالشوط الثاني بالكامل منذ دخول الثنائي المغربي أشرف بن شرقي ومحمد أوناجم قبل هدف أحمد راشد بالقدم اليسرى بالدقيقة “93” قبل أن ينهي محمد الحنفي اللقاء.

وطالما اللاعب يشغل مركز المهاجم فهو دائما سوف يتعرض للهجوم والانتقاد اللاذع بعد كل مباراة لا يسجل فيها  وتحديدا المباريات التي يخسر فيها أو يتعادل فريقه وهو ما ينطبق على مصطفى محمد.

ويحتاج مصطفى محمد إلى الهدوء وعدم التسرع في إنهاء الفرص أمام مرمى الخصوم في المباريات المقبلة، لأنه من المتوقع عدم عودته إلى مستواه القوي قبل فترة التوقف بعد غياب عن المشاركة لمدة تصل إلى 5 أشهر والمهاجم بحاجة إلى الاستمرارية في اللعب من أجل استعادة “فورمة” التسجيل مرة أخرى.

وتدريجيا مصطفى محمد الذي سجل 8 أهداف هذا الموسم بكل البطولات، سوف يعود إلى مستواه التهديفي مع نادي الزمالك لأنه ينال دعم الفرنسي باتريس كارتيرون ويملك كل المقومات الفنية باعتباره بالنسبة لجميع النقاد والمحللين أفضل مهاجم في الدوري المصري